الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كان وهي الشمائل الشريفة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

7092 - كان يعجبه أن يدعى الرجل بأحب أسمائه إليه وأحب كناه (ع طب وابن قانع والماوردي) عن حنظلة بن حذيم. (ح)

التالي السابق


(كان يعجبه أن يدعى الرجل بأحب أسمائه وأحب كناه) إليه ، لما فيه من الائتلاف والتحابب والتواصل. [ ص: 230 ]

(ع طب وابن قانع) في معجم الصحابة (والماوردي) كلهم من طريق الزبال بن عبيد (عن حنظلة بن حذيم) بكسر المهملة وسكون المعجمة وفتح التحتية ، ابن حشفة التميمي ، أبو عبيد المالكي ، وقيل الحنفي ، وقيل السعدي ، وفد مع أبيه وجده على المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو صغير ، فدعا له ، تفرد بالرواية عنه حفيده الزبال بن عبيد بن حنظلة ، قال الهيثمي: ورجال الطبراني ثقات.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث