الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف اللام

جزء التالي صفحة
السابق

7268 - لعن الله المخنثين من الرجال ، والمترجلات من النساء (خد ت) عن ابن عباس. (صح)

التالي السابق


(لعن الله المخنثين) من خنث يخنث كعلم يعلم ، إذا لان وتكسر (من الرجال) تشبيها بالنساء ، والمخنث: من يتخلق بخلق النساء حركة أو هيئة ، زيا أو كلاما ، وإن لم يعرف منه ، ثم إن كان اختيارا فهو محل الذم ، وإن كان خلقيا فلا لوم عليه ، وعليه أن يتكلف إزالته (والمترجلات من النساء) أي المتشبهات بالرجال ، فلا يجوز لرجل التشبه بامرأة في نحو [ ص: 272 ] لباس أو هيئة ، ولا لرجل التشبه بها في ذلك خلافا للإسنوي من الشافعية ، لما فيه من تغيير خلق الله ، وإذا كان المتشبه (من الرجال بالنساء) ملعونا ، فما بالك فيمن تشبه منهم بهن في الفعل به ، فهو ملعون من جهة تخنثه في نحو كلامه وحركاته ، ومن جهة الفاحشة العظمى ، قال ابن تيمية: والمخنث قد يكون قصده عشرة النساء ومباشرته لهن ، وقد يكون قصده مباشرة الرجال له ، وقد يجمع الأمرين ، وقال الطيبي: وقوله "من النساء" بيان للرجلة ، لأن التاء فيها لإرادة الوصفية

(خد ت عن ابن عباس) قال الهيثمي: فيه ثوير بن فاختة وهو متروك ، وظاهر صنيع المصنف أن ذا لا يوجد في أحد الصحيحين ، وهو ذهول ، إذ هو في أصح الصحاح الحديثية في الحدود ، في باب نفي أهل المعاصي ، عن ابن عباس .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث