الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الميم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

8258 - من كرامة المؤمن على الله تعالى نقاء ثوبه ورضاه باليسير (طب) عن ابن عمر - (ض)

التالي السابق


(من كرامة المؤمن على الله تعالى نقاء ثوبه) أي نظافته ونزاهته عن الأدناس (ورضاه باليسير) من الملبس أو من المأكل والمشرب أو من الدنيا، فالمحمود من اللباس: نقاوة الثوب، والتوسط في حسنه، وكون لبس مثله غير خارم لمروءة جنسه، وأما المباهاة في اللباس والتزين به فليس من خصال الشرف بل من سمات النساء، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يلبس ما وجد، فلبس الشملة والكساء الخشن والرداء والإزار الغليظ، ويقسم من حضره أقبية الديباج المخصوصة بالذهب

(تتمة) دخل إلى الفقيه أبي الحسن العوضي زائر فوجده عريانا فقال: نحن إذا غسلنا ثيابنا نكون كما قال القاضي أبو الطيب:


قوم إذا غسلوا ثياب جمالهم. . . لبسوا البيوت إلى فراغ الغاسل



(طب) وكذا أبو نعيم (عن ابن عمر) بن الخطاب . قال الهيثمي: فيه عباد بن كثير وثقه ابن معين وضعفه غيره، وجرول بن جعيل ثقة، وقال ابن المديني: له مناكير وبقية رجاله ثقات.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث