الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرواية من الأصل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب


630 . وإن يخالف حفظه كتابه وليس منه فرأوا صوابه :      631 . الحفظ مع تيقن والأحسن
الجمع كالخلاف ممن يتقن

التالي السابق


إذا وجد الحافظ للحديث في كتابه خلاف ما يحفظه ، فإن كان إنما حفظ من كتابه فليرجع إلى كتابه . وهذا معنى قولي : ( وليس منه ) أي : وليس حفظه من كتابه . وإن كان حفظه من فم المحدث ، أو من القراءة على المحدث وهو غير شاك في حفظه فليعتمد حفظه ، والأحسن أن يجمع بينهما ، فيقول : حفظي كذا ، وفي كتابي كذا . فهكذا فعل شعبة وغير واحد من الحفاظ .

وقولي : ( كالخلاف ممن يتقن ) أي : كمسألة ما إذا حفظ شيئا وخالفه فيه بعض الحفاظ المتقنين فإنه يحسن فيه أيضا بيان الأمرين ، فيقول : حفظي كذا وكذا ، وقال فيه فلان : كذا وكذا ، ونحو ذلك . وقد فعل ذلك سفيان الثوري وغيره .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث