الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رواية الآباء عن الأبناء وعكسه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب


845 . ومن أهمه إذا ما أبهما الأب أو جد وذاك قسما      846 . قسمين عن أب فقط نحو أبي
العشرا عن أبه عن النبي      847 . واسمهما على الشهير فاعلم
أسامة بن مالك بن قهطم

التالي السابق


ومن أهم هذا النوع ، وهو رواية الأبناء عن الآباء ، ما إذا أبهم اسم الأب أو الجد ، فلم يسم بل اقتصر على كونه أبا للراوي ، أو جدا له ، فيحتاج حينئذ إلى معرفة اسمه وينقسم ذلك إلى قسمين: [ ص: 186 ] أحدهما أن تكون الرواية عن أبيه فقط دون جده كرواية أبي العشراء الدارمي ، عن أبيه ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو عند أصحاب السنن الأربعة ، فإن أباه لم يسم في طرق الحديث ، واختلف في اسم أبي العشراء ، واسم أبيه على أقوال:أحدها وهو الأشهر ، كما قال ابن الصلاح إنه أسامة بن مالك بن قهطم وهو بكسر القاف ، فيما نقله ابن الصلاح من خط البيهقي وغيره وقيل قحطم بالحاء المهملة موضع الهاءوالثاني أن اسمه عطارد بن برز ، بتقديم الراء على الزاي ، واختلف في الراء ، هل هي ساكنة أو مفتوحة ؟ وقيل اسم أبيه بلز باللام مكان الراء.والثالث اسمه يسار بن بلز بن مسعود

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث