الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رواية الآباء عن الأبناء وعكسه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب


850 . وسلسل الآبا التميمي فعد عن تسعة قلت : وفوق ذا ورد

التالي السابق


روى عبد الوهاب التميمي عن آبائه حتى عد تسعة آباء ; وذلك فيما رويناه في تاريخ الخطيب قال : حدثنا عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد بن [ ص: 191 ] الليث بن سليمان بن الأسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله التميمي من لفظه ، قال : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت أبي يقول : سمعت علي بن أبي طالب ، وقد سئل عن الحنان المنان ، فقال الحنان : هو الذي يقبل على من أعرض عنه ، والمنان : الذي يبدأ بالنوال قبل السؤال . قال الخطيب بين أبي الفرج - يعني : عبد الوهاب - وبين علي في هذا الإسناد تسعة آباء آخرهم أكينة بن عبد الله ، وهو الذي ذكر أنه سمع عليا - رضي الله عنه - .

وقد اقتصر ابن الصلاح فيما ذكره من التسلسل بالآباء على هذا العدد ، وهو تسعة ، وقد ورد التسلسل بأكثر من ذلك من هذا الوجه ومن غيره :فأما من هذا الوجه فورد التسلسل فيه باثني عشر أبا في حديث مرفوع من طريق رزق الله بن عبد الوهاب التميمي المذكور . أخبرنا به جماعة منهم : شيخنا العلامة برهان الدين إبراهيم بن لاجين الرشيدي قال : أخبرنا أحمد بن محمد بن إسحاق الأبرقوهي ، قال : أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد القلانسي قراءة عليه ، وأنا حاضر بشيراز ، أخبرنا عبد العزيز بن منصور بن محمد الآدمي قال : حدثنا رزق الله بن عبد الوهاب التميمي ، قال : سمعت أبي - أبا الفرج عبد الوهاب - يقول : سمعت أبي - أبا الحسن عبد العزيز - يقول : سمعت أبي - أبا بكر الحارث - يقول : سمعت أبي - أسدا - يقول : سمعت أبي - الليث - يقول : سمعت أبي - سليمان - يقول : سمعت أبي - الأسود - يقول : سمعت أبي - سفيان - يقول : سمعت أبي - يزيد - يقول : سمعت أبي - أكينة - [ ص: 192 ] يقول : سمعت أبي - الهيثم - يقول : سمعت أبي - عبد الله - يقول : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " ما اجتمع قوم على ذكر إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة " .

قال الحافظ أبو سعيد العلائي في الوشي المعلم فيما قرئ عليه وأنا أسمع : هذا إسناد غريب جدا ، ورزق الله كان إمام الحنابلة في زمانه من الكبار المشهورين متقدما في عدة علوم ، مات سنة ثمان وثمانين وأربعمائة ، وأبوه أبو الفرج إمام مشهور أيضا ; ولكن جده عبد العزيز متكلم فيه كثيرا ، على إمامته ، واشتهر بوضع الحديث ، وبقية آبائه مجهولون لا ذكر لهم في شيء من الكتب أصلا ، وقد تخبط فيهم عبد العزيز أيضا بالتغيير ، أي : فزاد في الثاني أبا لأكينة ، وهو الهيثم ، وجعله من روايته عن أبيه عبد الله وجعله صحابيا فحصل التسلسل في هذا باثني عشر أيضا .

وقد وجدت التسلسل في عدة أحاديث ، بأربعة عشر أبا من طريق أهل البيت ، منها ما رواه الحافظ أبو سعد بن السمعاني في الذيل قال : أخبرنا أبو شجاع عمر بن أبي الحسن البسطامي الإمام بقراءتي عليه ، وأبو بكر محمد بن علي بن ياسر الجياني من لفظه ، قالا : حدثنا السيد أبو محمد الحسين بن علي بن أبي طالب من لفظه ببلخ ، قال حدثني سيدي والدي أبو الحسن علي بن أبي طالب سنة ست وستين وأربعمائة ، قال : حدثني أبي - أبو طالب - الحسن بن عبيد الله سنة أربع وثلاثين وأربعمائة ، قال : حدثني والدي أبو علي عبيد الله بن محمد ، قال : حدثني أبي - محمد بن عبيد الله - قال : حدثني أبي عبيد الله بن علي ، قال حدثني أبي علي بن الحسن ، قال : حدثني أبي - الحسن بن الحسين - قال : حدثني أبي - الحسين بن جعفر ، وهو أول من دخل بلخ من هذه الطائفة قال : حدثني أبي - جعفر الملقب بالحجة ، قال : حدثني أبي - عبيد الله - ، قال : حدثني أبي - الحسين الأصغر - ، قال : حدثني أبي - علي بن الحسين بن علي ، عن أبيه عن جده علي - رضي الله عنه - [ ص: 193 ] قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ليس الخبر كالمعاينة " . وهذا أكثر ما وقع لنا في عدة التسلسل بالآباء ، والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث