الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المؤتلف والمختلف

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب


890 . ووصفوا الحمال في الرواة هارون والغير بجيم ياتي

التالي السابق


ومن ذلك الحمال والجمال ، قال ابن الصلاح : لا نعرف في رواة الحديث ، أو فيمن ذكر منهم في كتب الحديث المتداولة ، الحمال - بالحاء المهملة - صفة لا اسما إلا هارون بن عبد الله الحمال ، والد موسى بن هارون الحمال الحافظ ، وكان بزازا فلما تزهد حمل" . حكاه عبد الغني بن سعيد ، عن القاضي أبي الطاهر . وحكى ابن الجارود في الكنى ، عن موسى بن هارون : أنه كان حمالا ثم تحول إلى البز . وزعم الخليلي وابن الفلكي : أنه لقب بالحمال ; لكثرة ما حمل من العلم ، قال ابن الصلاح : "ولا أرى ما قالاه يصح ، قال : ومن عداه : فالجمال- بالجيم - ، منهم : محمد بن مهران الجمال " .

قلت : وقوله : صفة لا اسما ، احترز به عمن اسمه حمال كأبيض بن حمال المأربي له صحبة ، وحمال بن مالك ونحوهما [ ص: 226 ] .

واحترز بـ رواة الحديث عن غيرهم من الفقهاء والزهاد ، كرافع بن نصر الحمال الفقيه ، صاحب أبي إسحاق ، وأيوب الحمال أحد الزهاد ببغداد ، وبنان الحمال أحد أولياء مصر ، على أن بنانا الحمال قد روى عن الحسن بن عرفة وغيره ، وإنما لم أورده على كلام ابن الصلاح ; لأنه لم يكن مشهورا برواية الحديث ، والله أعلم .

وكذلك سمع رافع الحمال من أبي عمر بن مهدي ، وممن روى أيضا : أبو القاسم مكي بن علي بن بنان الحمال ، وأحمد بن محمد بن الدبس الحمال أحد شيوخ أبي بن النرسي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث