الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المؤتلف والمختلف

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب


891 . ووصفوا حناطا أو خباطا عيسى ومسلما كذا خياطا

التالي السابق


ومن ذلك : الحناط - بالحاء المهملة والنون - ، والخباط - بالمعجمة والموحدة - ، والخياط - بالمعجمة والمثناة من تحت - وذلك مذكور في مظانه .

والمقصود بذكر هذا البيت أنه قد تجتمع الأوصاف الثلاثة في اسم واحد ، فيؤمن الغلط فيه ، ويكون اللافظ مصيبا كيف ما وصفه ، وذلك في اسمين وهما : عيسى بن أبي عيسى الحناط ، ومسلم بن أبي مسلم الخباط ، هكذا ذكره الدارقطني ، وابن ماكولا : أنه اجتمع في كل منهما الأوصاف الثلاثة وذلك مشهور بالنسبة إلى عيسى ، قاله فيه يحيى بن معين ، وقاله هو عن نفسه فيما حكاه محمد بن سعد . ولكن عيسى اشتهر بمهملة ونون ، واشتهر مسلم بمعجمة وموحدة ، ورجح الذهبي في كل واحد ما اشتهر به .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث