الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع السابع والأربعون معرفة من لم يرو عنه إلا راو واحد من الصحابة والتابعين فمن بعدهم رضي الله عنهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وانفرد قيس بن أبي حازم بالرواية عن أبيه، وعن دكين بن سعيد المزني، والصنابح بن الأعسر، ومرداس بن مالك الأسلمي، وكلهم صحابة . وقدامة بن عبد الله الكلابي منهم، لم يرو عنه غير أيمن بن نابل .

وفي الصحابة جماعة لم يرو عنهم غير أبنائهم منهم : شكل بن حميد، لم يرو عنه غير ابنه شتير. ومنهم: المسيب بن حزن القرشي لم يرو عنه غير ابنه سعيد بن المسيب .

[ ص: 1088 ]

التالي السابق


[ ص: 1088 ] 177 - قوله: (وانفرد قيس بن أبي حازم بالرواية عن أبيه، وعن دكين بن سعيد المزني، والصنابح بن الأعسر، ومرداس بن مالك [ ص: 1089 ] الأسلمي، وكلهم صحابة) انتهى.

وفيه أمران:

أحدهما: أن الصنابح روى عنه أيضا الحارث بن وهب، كما ذكره الطبراني في (أحاديث الصنابح بن الأعسر الأحمسي) إلا أنه قال في إسناد حديثه (الصنابحي) قال أبو نعيم في (معرفة الصحابة) هو عندي المتقدم، يعني (الأحمسي).

الأمر الثاني: أن المصنف ذكر قبل هذا تفرد قيس عن مرداس بن مالك الأسلمي، وتقدم ذكره لذلك في النوع الثالث والعشرين عند ذكر أقسام المجهول، وتقدم أن المزي قال في (التهذيب): أنه روى عنه أيضا زياد بن علاقة، وأن الصواب ما قاله ابن الصلاح؛ فإن الذي روى عنه زياد بن علاقة [ ص: 1090 ] إنما هو مرداس بن عروة، صحابي آخر، لا أعلم بين من صنف في الصحابة في ذلك اختلافا. والله أعلم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث