الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النهي عن الشرب قائما وعن اختناث الأسقية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3775 [ 1902 ] وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يشربن أحدكم قائما، فمن نسي فليستقئ.

رواه مسلم (2026).

التالي السابق


و(قوله: لا يشربن أحدكم قائما، فمن نسي فليستقئ ) قال الإمام أبو عبد الله : لا خلاف بين أهل العلم في أن من شرب قائما ناسيا ليس عليه أن يستقيء. قال بعض الشيوخ: والأظهر أن هذا موقوف على أبي هريرة .

ولا خلاف في جواز الأكل قائما، وإن كان قتادة قال: الأكل أشر وأخبث.

قلت: ويمكن أن يقال: إن القيء وإن لم يقل أحد بأنه واجب عليه، فلا بعد في أن يكون مأمورا به على جهة التطبب، وهو يؤيد قول من قال: إن النهي عن ذلك مخافة مرض أو ضرر، فإن القيء استفراغ مما يخاف ضرره.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث