الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1633 حدثنا خالد بن مخلد حدثنا سليمان بن بلال قال حدثني يحيى قال حدثتني عمرة قالت سمعت عائشة رضي الله عنها تقول خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لخمس بقين من ذي القعدة ولا نرى إلا الحج حتى إذا دنونا من مكة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من لم يكن معه هدي إذا طاف بالبيت ثم يحل قالت عائشة رضي الله عنها فدخل علينا يوم النحر بلحم بقر فقلت ما هذا فقيل ذبح النبي صلى الله عليه وسلم عن أزواجه قال يحيى فذكرت هذا الحديث للقاسم فقال أتتك بالحديث على وجهه

التالي السابق


قوله : ( سليمان ) هو ابن بلال ، ويحيى هو ابن سعيد الأنصاري والإسناد كله مدنيون وخالد وإن كان أصله كوفيا فقد سكن المدينة مدة . وقد تقدم الكلام على حديث عائشة هذا في : " باب ذبح الرجل البقر عن نسائه " وقوله في رواية سليمان هذه : حتى إذا دنونا من مكة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من لم يكن معه هدي إذا طاف بالبيت ثم يحل . كذا للأكثر من طريق الفربري وكذا وقع في رواية النسفي لكن جعل على قوله " ثم " ضبة . ووقع في رواية أبي ذر بلفظ : " أن " بدل " ثم " ولا إشكال فيها . وكذا أخرجه مسلم ، عن القعنبي ، عن سليمان بن بلال بلفظ : " أن يحل " وزاد قبلها " إذا طاف بالبيت وبين الصفا والمروة " وقد شرحه الكرماني على لفظ " ثم " فقال : جواب إذا محذوف والتقدير يتم عمرته ثم يحل . قال : ويجوز أن يكون جواب من ثم محذوفا ويجوز أن تكون ثم زائدة كما قال الأخفش في قوله تعالى أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم إن تاب جواب حتى إذا . قلت : وكله تكلف وقد تبين من رواية مسلم أن التغيير من بعض الرواة ولا سيما وقد وقع مثله في رواية أبي ذر الهروي ، وتقدمت رواية مالك قريبا ومثلها في الجهاد ، وكذا للإسماعيلي من وجه آخر عن يحيى بن سعيد وهو الصواب .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث