الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


4002 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا سفيان بن عيينة عن عاصم عن مولى أبي رهم واسمه عبيد أن أبا هريرة لقي امرأة متطيبة تريد المسجد فقال يا أمة الجبار أين تريدين قالت المسجد قال وله تطيبت قالت نعم قال فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد لم تقبل لها صلاة حتى تغتسل

التالي السابق


قوله : ( يا أمة الجبار ) ناداها بهذا الاسم تخويفا (وله ) أي : للمسجد (حتى تغتسل ) أي : تبالغ في إزالة الطيب ، ولعل ذلك إذا كان على البدن ، وقيل : أمرها بذلك تشديدا عليها وتشنيعا لفعلها وتشبيها له بالزنا وذلك ؛ لأنها هيجت بالنظر شهوات الرجال وفتحت أبواب عيونهم التي بمنزله من يريد الزنا فحكم عليها بما يحكم على الزاني من الاغتسال من الجنابة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث