الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مناقب علي بن أبي طالب رضي الله عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3732 حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا إبراهيم بن المختار عن شعبة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بسد الأبواب إلا باب علي قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه عن شعبة بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه

التالي السابق


قوله : ( أخبرنا إبراهيم بن المختار ) الرازي ( عن أبي بلج ) بفتح موحدة وسكون لام بعدها جيم الفزاري الكوفي ثم الواسطي الكبير اسمه يحيى بن سليم ، أو ابن أبي سليم ، أو ابن أبي الأسود صدوق ربما أخطأ ، من الخامسة ( عن عمرو بن ميمون ) الأودي . قوله : ( أمر بسد الأبواب ) أي : المفتوحة في المسجد ( إلا باب علي ) ولذا قال : " لا يحل لأحد يجنب في هذا المسجد غيري وغيرك " ، قال في اللمعات : حكم ابن الجوزي على هذا الحديث بالوضع ، وقال : وضعته الروافض في معارضة حديث أبي بكر ، ورد الشيخ ابن حجر عليه ، وقال : لحديث علي طرق كثيرة بلغت بعضها حد الصحة وبعضها مرتبة الحسن ولا معارضة بينه وبين حديث أبي بكر ؛ لأن الأمر بسد الأبواب وفتح باب علي كان في أول الأمر ، والأمر بسد الخوخات إلا خوخة أبي بكر كان في آخر الأمر في مرضه حين بقي من عمره ثلاثة ، أو أقل . . انتهى ما في اللمعات .

قلت : أراد بالشيخ ابن حجر الحافظ ابن حجر العسقلاني ، وقد بسط الحافظ الكلام في هذا في فتح الباري في المناقب ، وقد تقدم تلخيصه في مناقب أبي بكر .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث