الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

5088 أخبرنا محمد بن عبد الأعلى قال حدثنا المعتمر قال سمعت الركين يحدث عن القاسم بن حسان عن عمه عبد الرحمن بن حرملة عن عبد الله بن مسعود أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يكره عشر خصال الصفرة يعني الخلوق وتغيير الشيب وجر الإزار والتختم بالذهب والضرب بالكعاب والتبرج بالزينة لغير محلها والرقى إلا بالمعوذات وتعليق التمائم وعزل الماء بغير محله وإفساد الصبي غير محرمه

التالي السابق


5088 [ ص: 141 ] ( والضرب بالكعاب ) هي فصوص النرد ، واحدها كعب وكعبة ( والتبرج بالزينة لغير محلها ) أي : إظهارها للناس الأجانب ، وهو المذموم ، فأما للزوج فلا ، وهو معنى قوله لغير محلها ، ( وتعليق التمائم ) جمع تميمة ، وهي خرزات كانت العرب تعلقها على أولادهم يتقون بها العين في زعمهم ، فأبطله الإسلام ( وعزل الماء بغير محله ) قال في " النهاية " : أي : عزله عن إقراره في فرج المرأة وهو محله ، وفي قوله : [ ص: 142 ] " بغير محله " تعريض بإتيان الدبر ( وإفساد الصبي ) هو إتيان المرأة المرضع ، فإذا حملت فسد لبنها ، وكان من ذلك فساد الصبي وقوله : ( غير محرمه ) أي : كرهه ولم يبلغ به حد التحريم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث