الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي فيها من الأعيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي فيها من الأعيان :

أحمد بن منصور الرمادي ، راوية عبد الرزاق ، وقد صحب الإمام أحمد ، وكان يعد من الأبدال ، توفي عن ثلاث وثمانين سنة .

وسعدان بن نصر . وعبد الله بن محمد المخرمي . وعلي بن حرب [ ص: 568 ] الطائي الموصلي . وأبو حفص النيسابوري علي بن موفق الزاهد . ومحمد بن سحنون .

قال ابن الأثير في " كامله " : وفيها قتل أبو الفضل العباس بن الفرج الرياشي - صاحب أبي عبيدة والأصمعي - قتله الزنج بالبصرة .

ويعقوب بن الليث الصفار .

أحد الملوك العقلاء الأبطال ، فتح بلادا كثيرة ; من ذلك بلد الرخج التي كان بها ملك يحمل في سرير من ذهب على رءوس اثني عشر رجلا ، وكان له بيت في رأس جبل عال سماه مكة فما زال حتى قتله وأخذ بلده وأسلم أهلها على يديه ، ولكن كان قد خرج عن طاعة الخليفة وقاتله أبو أحمد الموفق كما تقدم . ولما مات ولوا أخاه عمرو بن الليث ما كان يليه أخوه يعقوب مع شرطة بغداد وسامرا ، كما سيأتي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث