الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أخذ التتار حلب ودمشق

وبينما الناس على هذه الحال ، وقد تواترت الأخبار بقصد التتار بلاد الشام ، إذ دخل جيش المغول صحبة ملكهم هولاكو ، وجازوا الفرات على جسور عملوها ، ووصلوا إلى حلب في ثاني صفر من هذه السنة ، فحاصروها سبعة [ ص: 396 ] أيام ، ثم افتتحوها بالأمان ، وغدروا بهم ، فقتلوا من أهلها خلقا لا يعلمهم إلا الله عز وجل ، ونهبوا الأموال وسبوا النساء والأطفال ، وجرى عليهم قريب مما جرى على أهل بغداد ، فجاسوا خلال الديار ، وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وامتنعت عليهم قلعتها شهرا ، ثم تسلموها بالأمان ، وخربت أسوار البلد وأسوار القلعة ، وبقيت حلب كأنها حمار أجرب ، وكان نائبها الملك المعظم تورانشاه بن صلاح الدين ، وكان عاقلا حازما لكنه لم يوافقه الجيش على المصلحة ولكن سرعوا وكان أمر الله قدرا مقدورا . وقد كان السلطان هولاكو أرسل إلى أهل البلد يقول لهم حين قدم بجحافله : نحن إنما جئنا لقتال الملك الناصر بدمشق ، ونحن نريد منكم أن تجعلوا بالقلعة شحنة ، فإن كانت النصرة لنا فالبلاد كلها في حكمنا ، وإن كانت علينا فإن شئتم قبلتم الشحنة وإن شئتم أطلقتموه . فأجابوه : مالك عندنا إلا السيف . فتعجب من ضعفهم وجوابهم بهذا ، فزحف حينئذ إليهم ، وأحاط بالبلد ، وكان ما كان بقضاء الله وقدره ، ولما فتحت حلب أرسل صاحب حماة بمفاتيحها إليه ، فاستناب عليها رجلا من العجم يدعي أنه من ذرية خالد بن الوليد يقال له : خسروشاه . فخرب أسوارها كما فعل بمدينة حلب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث