الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أنس بن مالك رضي الله عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

12120 حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثنا أبي حدثنا نافع أبو غالب الباهلي شهد أنس بن مالك قال فقال العلاء بن زياد العدوي يا أبا حمزة سن أي الرجال كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذ بعث قال ابن أربعين سنة قال ثم كان ماذا قال كان بمكة عشر سنين وبالمدينة عشر سنين فتمت له ستون سنة ثم قبضه الله عز وجل إليه قال سن أي الرجال هو يومئذ قال كأشب الرجال وأحسنه وأجمله وألحمه قال يا أبا حمزة هل غزوت مع نبي الله صلى الله عليه وسلم قال نعم غزوت معه يوم حنين فخرج المشركون بكثرة فحملوا علينا حتى رأينا خيلنا وراء ظهورنا وفي المشركين رجل يحمل علينا فيدقنا ويحطمنا فلما رأى ذلك نبي الله صلى الله عليه وسلم نزل فهزمهم الله عز وجل فولوا فقام نبي الله صلى الله عليه وسلم حين رأى الفتح فجعل نبي الله صلى الله عليه وسلم يجاء بهم أسارى رجلا رجلا فيبايعونه على الإسلام فقال رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إن علي نذرا لئن جيء بالرجل الذي كان منذ اليوم يحطمنا لأضربن عنقه قال فسكت نبي الله صلى الله عليه وسلم وجيء بالرجل فلما رأى نبي الله صلى الله عليه وسلم قال يا نبي الله تبت إلى الله يا نبي الله تبت إلى الله فأمسك نبي الله صلى الله عليه وسلم فلم يبايعه ليوفي الآخر نذره قال فجعل ينظر النبي صلى الله عليه وسلم ليأمره بقتله وجعل يهاب نبي الله صلى الله عليه وسلم أن يقتله فلما رأى نبي الله صلى الله عليه وسلم لا يصنع شيئا يأتيه فقال يا نبي الله نذري قال لم أمسك عنه منذ اليوم إلا لتوفي نذرك فقال يا نبي الله ألا أومضت إلي فقال إنه ليس لنبي أن يومض

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث