الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

19011 حدثنا عبد الرزاق أخبرنا الثوري عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب عن أبي موسى الأشعري قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أرض قومي فلما حضر الحج حج رسول الله صلى الله عليه وسلم وحججت فقدمت عليه وهو نازل بالأبطح فقال لي بم أهللت يا عبد الله بن قيس قال قلت لبيك بحج كحج رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أحسنت ثم قال هل سقت هديا فقلت ما فعلت فقال لي اذهب فطف بالبيت وبين الصفا والمروة ثم احلل فانطلقت ففعلت ما أمرني وأتيت امرأة من قومي فغسلت رأسي بالخطمي وفلته ثم أهللت بالحج يوم التروية فما زلت أفتي الناس بالذي أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى توفي ثم زمن أبي بكر رضي الله تعالى عنه ثم زمن عمر رضي الله تعالى عنه فبينا أنا قائم عند الحجر الأسود أو المقام أفت الناس بالذي أمرني به رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أتاني رجل فسارني فقال لا تعجل بفتياك فإن أمير المؤمنين قد أحدث في المناسك شيئا فقلت أيها الناس من كنا أفتيناه في المناسك شيئا فليتئد فإن أمير المؤمنين قادم فبه فأتموا قال فقدم عمر رضي الله تعالى عنه فقلت يا أمير المؤمنين هل أحدثت في المناسك شيئا قال نعم أن نأخذ بكتاب الله عز وجل فإنه يأمر بالتمام وأن نأخذ بسنة نبينا صلى الله عليه وسلم فإنه لم يحلل حتى نحر الهدي

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث