الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر مناقب الحارث بن هشام المخزومي رضي الله عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

5261 - أخبرني الحسن بن حليم الدهقان بمرو ، ثنا محمد بن عمرو الفزاري ، أنا عبدان بن عثمان ، أنا عبد الله بن المبارك ، أنا الأسود بن شيبان ، عن أبي نوفل بن أبي عقرب قال : خرج الحارث بن هشام رضي الله عنه من مكة فجزع أهل مكة جزعا شديدا ، [ ص: 319 ] ولم يبق أحد إلا خرج يشيعه ، حتى إذا كان بأعلى البطحاء أو حيث شاء من ذلك فوقف ووقف الناس حوله يبكون ، فلما رأى جزع الناس قال : يا أيها الناس ما خرجت رغبة بنفسي عن أنفسكم ، ولا اختيار بلد على بلدكم ، ولكن هذا الأمر قد كان ، وخرج فيه رجال من قريش ، والله ما كانوا من ذوي أسنانها ولا من بيوتاتها ، فأصبحت والله لو أن جبال مكة ذهب فأنفقناها في سبيل الله ما أدركنا يوما من أيامهم ، وايم الله ، لئن فاتونا في الدنيا لنلتمسن أن نشاركهم في الأخرى فاتقى الله امرؤ خرج غازيا " فخرج غازيا إلى الشام فأصيب شهيدا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث