الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 203 ] 7822 - حدثنا يحيى بن أيوب ، ثنا سعيد بن أبي مريم ، أنا يحيى بن أيوب ، عن عبيد الله بن زحر ، عن علي بن يزيد ، عن القاسم ، عن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال : قام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المسجد ضحى ، فكبر ثلاث تكبيرات ، ثم قال : " اللهم ، اسقنا ثلاثا ، اللهم ارزقنا سمنا ولبنا وشحما ولحما " . وما يرى في السماء سحاب فثارت ريح وغبرة ، ثم اجتمع سحاب ، فصبت السماء ، وصاح أهل الأسواق وتفاروا إلى سقائف المسجد ، وإلى بيوتهم ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - قائم ، فسالت الطرق ، ورأينا ذلك المطر على أطراف شعر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلى كتفيه ومنكبيه كأنه الجمان ، فانصرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فانصرفت أمشي على مشيته وهو يقول : هذا أحدثكم بربه قال أبو أمامة : ما رأيت عاما أكثر سمنا ولبنا وشحما ولحما إن هو إلا في الطرق ما يكاد يشتريه أحد . ثم انصرف نحو الرجال فنهاهم ووعظهم ، ثم انصرف نحو النساء ، فوعظهن وشدد عليهن في الحرير والذهب ، فأقبل رجل من بني عامر ، فقال : يا رسول الله ، بلغنا أنك شددت في لبس الحرير والذهب ، والذي بعثك بالحق إني لأحب الجمال حتى من حبي الجمال لو جعلت خراز سوطي هذا من جلد نمر ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن الله جميل يحب الجمال ، وإنما الكبر من جهل الحق ، وغمص الناس بعينه " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث