الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

السابع عشر‏ : إذا ذكر الشيخ إسناد الحديث ، ولم يذكر من متنه إلا طرفا ، ثم قال : ( ‏وذكر الحديث‏ ) ، أو قال : ( ‏وذكر الحديث بطوله‏ ) فأراد الراوي عنه أن يروي عنه الحديث بكماله وبطوله ، فهذا أولى بالمنع مما سبق ذكره في قوله ( ‏مثله‏ ) ، أو ( ‏نحوه‏ ) ‏‏ . ‏ فطريقه‏ أن يبين ذلك ، بأن يقتص ما ذكره الشيخ على وجهه ويقول : ( ‏قال‏ : وذكر الحديث بطوله‏ ) ، ثم يقول : ( ‏والحديث بطوله هو كذا وكذا‏ ) ، ويسوقه إلى آخره .

وسأل بعض أهل الحديث أبا إسحاق إبراهيم بن محمد الشافعي المقدم في الفقه ، والأصول عن ذلك ، فقال‏ : " لا يجوز لمن سمع على هذا الوصف أن يروي الحديث بما فيه من الألفاظ على التفصيل‏ " . ‏

وسأل أبو بكر البرقاني الحافظ الفقيه أبا بكر الإسماعيلي الحافظ الفقيه ، عمن قرأ إسناد حديث على الشيخ ، ثم قال : " ‏وذكر الحديث‏ " هل يجوز أن يحدث بجميع الحديث ؟ فقال‏ : إذا عرف المحدث ، والقارئ ذلك الحديث ، فأرجو أن يجوز ذلك ، والبيان أولى أن يقول كما كان‏ . ‏

[ ص: 233 ] قلت‏ : إذا جوزنا ذلك فالتحقيق فيه‏ أنه بطريق الإجازة فيما لم يذكره الشيخ ، لكنها إجازة أكيدة قوية من جهات عديدة ، فجاز لهذا مع كون أوله سماعا إدراج الباقي عليه من غير إفراد له بلفظ الإجازة ، والله أعلم‏‏‏‏ . ‏

الثامن عشر‏ : الظاهر أنه لا يجوز تغيير ( ‏عن النبي‏ ) إلى ( ‏عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ ) ، وكذا بالعكس ، وإن جازت الرواية بالمعنى ، فإن شرط ذلك أن لا يختلف المعنى ، والمعنى في هذا مختلف‏ . ‏

وثبت عن ‏عبد الله بن أحمد بن حنبل‏ أنه رأى أباه إذا كان في الكتاب ( ‏النبي ) ، فقال المحدث : " ‏عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ " ضرب وكتب " ‏عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ " ‏‏ . ‏

وقال ‏الخطيب أبو بكر‏ ‏‏ : " هذا غير لازم ، وإنما استحب أحمد اتباع المحدث في لفظه ، وإلا فمذهبه الترخيص في ذلك‏ " . ‏ ثم ذكر بإسناده عن صالح بن أحمد بن حنبل ، قال‏ : قلت لأبي‏ : يكون في الحديث " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ، فيجعل الإنسان " ‏قال النبي صلى الله عليه وسلم‏ " ، قال‏ : أرجو أن لا يكون به بأس‏ . ‏

وذكر ‏الخطيب‏ بسنده عن حماد بن سلمة‏ أنه كان يحدث ، وبين يديه عفان ، وبهز ، فجعلا يغيران " ‏النبي صلى الله عليه وسلم‏ " من " ‏رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ " ، فقال لهما حماد‏ : أما أنتما فلا تفقهان أبدا ، والله أعلم‏‏‏‏ . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث