الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا كان سماعه على صفة فيها بعض الوهن فعليه أن يذكرها في حالة الرواية ‏

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 234 ] التاسع عشر‏ : إذا كان سماعه على صفة فيها بعض الوهن فعليه أن يذكرها في حالة الرواية ، فإن في إغفالها نوعا من التدليس ، وفيما مضى لنا أمثلة لذلك‏ . ‏

ومن أمثلته‏ ما إذا حدثه المحدث من حفظه في حالة المذاكرة ، فليقل : ( ‏حدثنا فلان مذاكرة‏ ) ، أو ( ‏حدثناه في المذاكرة‏ ) ، فقد كان غير واحد من متقدم العلماء يفعل ذلك‏ . ‏

وكان جماعة من حفاظهم يمنعون من أن يحمل عنهم في المذاكرة شيء ، منهم : ‏عبد الرحمن بن مهدي‏ ، و‏‏أبو زرعة الرازي‏ ، ورويناه عن ‏ابن المبارك‏ ، وغيره‏ . ‏ وذلك لما قد يقع فيها من المساهلة ، مع أن الحفظ خوان ، ولذلك امتنع جماعة من أعلام الحفاظ من رواية ما يحفظونه إلا من كتبهم ، منهم ‏أحمد بن حنبل‏ ، رضي الله عنهم أجمعين ، والله أعلم‏‏‏‏ . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث