الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

37 39 - مالك ، عن يحيى بن محمد بن طحلاء ، عن عثمان بن عبد الرحمن ؛ أن أباه حدثه ، أنه سمع عمر بن الخطاب يتوضأ بالماء [ وضوءا ] لما تحت إزاره . يريد الاستنجاء .

التالي السابق


1370 - يحيى بن محمد بن طحلاء مديني مولى لبني ليث ، وروي عنه ، وعن أخيه يعقوب بن محمد بن طحلاء الحديث . ويحيى قليل الحديث جدا .

1371 - وأما عثمان بن عبد الرحمن فمديني أيضا قرشي تيمي ، وهو عثمان بن عبد الرحمن بن عثمان بن عبيد الله يجتمع مع طلحة في عبيد الله .

1372 - أدخل مالك هذا الحديث في الموطأ ردا على من قال عن عمر : إنه كان لا يستنجي بالماء ، وإنما كان استنجاؤه هو وسائر المهاجرين بالأحجار ، وذكر قول سعيد بن المسيب في الاستنجاء بالماء : إنما ذلك وضوء النساء ، وقول حذيفة : لو استنجيت بالماء لم تزل يدي في نتن .

1373 - ذكر أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن همام ، عن حذيفة : أنه سئل عن الاستنجاء بالماء ، فقال : إذا لا تزال يدي في نتن .

1374 - وهو مذهب معروف عن المهاجرين .

1375 - وأما الأنصار فمشهور عنهم أنهم كانوا يتوضئون بالماء . ومنهم من كان يجمع بين الطهارتين فيستنجي بالأحجار ، ثم يتبع آثار الأحجار الماء .

1376 - قال الشعبي : لما نزلت : " فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين " [ التوبة : 108 ] قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " يا أهل قباء ! ما هذا الثناء الذي أثنى الله عليكم ؟ قالوا : ما منا أحد إلا وهو يستنجي في الخلاء بالماء " .

1377 - وعن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام مثل هذا المعنى سواء في أهل قباء ، وزاد : إنا لنجده مكتوبا عندنا في التوراة : الاستنجاء بالماء .

1378 - ولا خلاف أن قوله تعالى : " يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين " نزلت في أهل قباء لاستنجائهم بالماء .

1379 - وذكر فيه أبو داود حديثا مسندا ذكرناه في " التمهيد " .

1380 - وروت معاذة العدوية عن عائشة ، قالت : " مرن أزواجكن أن يغسلوا أثر الغائط والبول بالماء ؛ فإن رسول الله كان يفعله " .

1381 - والماء عند فقهاء الأمصار أطهر وأطيب ، وكلهم يجيز الاستنجاء بالأحجار على ما مضى في هذا الكتاب عنهم ، والحمد لله .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث