الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مسألة : قال الشافعي : " وأحب أن لا يجعل مؤذن الجماعة إلا عدلا ثقة لإشرافه على الناس "

قال الماوردي : وإنما أخبرنا أن يكون المؤذن بهذه الصفة عدلا أمينا لرواية سهيل بن أبي صالح عن أبيه ، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الأئمة ضمناء ، والمؤذنون أمناء فأرشد الله الأئمة واغفر للمؤذنين

وروى الحكم بن أبان عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يؤذن لكم خياركم ، ويؤمكم أقرؤكم

وروى صفوان بن سليم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا بني خطمة اجعلوا مؤذنكم أفضلكم ولأن الناس قد يرجعون إليه في أوقات صلواتهم ، وربما أشرف في صعود المنارة على عوراتهم فإذا كان أمينا كف بصره وصدق خبره

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث