الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 321 ] ذكوان عن ابن عباس

10783 - حدثنا محمد بن النضر الأزدي ، ثنا معاوية بن عمرو ، ثنا زائدة ، حدثني عبد الله بن عثمان بن خثيم ، حدثني ابن أبي مليكة ، أنه حدثه ذكوان حاجب عائشة قال : جاء عبد الله بن عباس يستأذن على عائشة ، فجئت وعند رأسها ابن أخيها عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر ، فقلت : هذا ابن عباس يستأذن ، فأكب عليها ابن أخيها عبد الله فقال : هذا ابن عباس يستأذن ، فقالت : دعني من ابن عباس ؛ فإنه لا حاجة لي به ، فقال : يا أمتاه ، إن ابن عباس من صالحي بنيك يسلم ويودعك ، قالت : ائذن له إن شئت ، فأدخلته ، فلما جلس قال : أبشري ، فقالت : أيضا ، فقال : ما بينك وبين أن تلحقي محمدا إلا أن تخرج الروح من الجسد ، كنت أحب نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب إلا طيبا ، وسقطت قلادتك ليلة الأبواء ، فأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يصبح في المنزل ، وأصبح الناس ليس معهم ماء ، فأنزل الله عز وجل أن فتيمموا صعيدا طيبا ، وكان ذلك في سببك وما أنزل الله لهذه الأمة من الرخصة ، وأنزل الله تعالى براءتك من فوق سبع سماوات ، جاء بها الروح الأمين ، فأصبح وليس مسجد من مساجد الله يذكر الله إلا هي تتلى فيه آناء الليل وآناء النهار ، فقالت : دعني منك يا ابن عباس ، فوالذي نفسي بيده ، لوددت أني كنت نسيا منسيا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث