الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب الاستطابة وآداب التخلي [ ص: 58 ] الاستطابة ، والاستنجاء ، والاستجمار : عبارة عن إزالة الخارج من السبيلين عن مخرجه فالاستطابة والاستنجاء يكونان تارة بالماء ، وتارة بالأحجار والاستجمار مختص بالأحجار مأخوذ من الجمار وهي الحصى الصغار .

قال في القاموس : واستطاب استنجى كأطاب انتهى سمي استطابة ; لأن نفسه تطيب بإزالة الخبث ، واستنجاء من نجوت الشجرة وأنجيتها إذا قطعتها ، كأنه يقطع الأذى عنه .

وقال ابن قتيبة من النجوة وهي ما يرتفع من الأرض وكان الرجل إذا أراد قضاء حاجته يستتر بنجوة .

قال الأزهري عن القول الأول ، هو أصح قال في الحاشية : أول من استنجى بالماء إبراهيم عليه السلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث