الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر وصف من أعطي القرآن والإيمان أو أعطي أحدهما دون الآخر

ذكر وصف من أعطي القرآن والإيمان ، أو أعطي أحدهما دون الآخر .

121 - أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع ، حدثنا العباس بن الوليد النرسي ، حدثنا معتمر بن سليمان ، قال : سمعت عوفا ، يقول : سمعت قسامة هو ابن زهير ، يحدث ، عن أبي موسى ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : مثل من أعطي القرآن والإيمان كمثل أترجة طيب الطعم ، طيب الريح ، ومثل من لم يعط القرآن ، ولم يعط الإيمان كمثل الحنظلة مرة الطعم ، لا ريح لها ، ومثل من أعطي الإيمان ، ولم يعط القرآن كمثل التمرة طيبة الطعم ، ولا ريح لها ، ومثل من أعطي القرآن ولم يعط الإيمان ، كمثل [ ص: 329 ] الريحانة مرة الطعم ، طيبة الريح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث