الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الخبر الدال على أن شعر الإنسان طاهر إذا وقع في الماء لم ينجسه وإن كان على الثوب لم يمنع الصلاة فيه

[ ص: 206 ] ذكر الخبر الدال على أن شعر الإنسان طاهر إذا وقع في الماء لم ينجسه ، وإن كان على الثوب لم يمنع الصلاة فيه

1371 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى أبو يعلى ، قال : حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن سهم ، قال : سمعت أبا إسحاق الفزاري ، يحدث عن هشام بن حسان ، عن محمد بن سيرين ، عن أنس بن مالك ، قال : رمى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجمرة يوم النحر ، ثم أمر بالبدن فنحرت - والحلاق جالس عنده - فسوى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ شعره بيده ، ثم قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم على شق جانبه الأيمن على شعره ، ثم قال للحلاق : احلق ، فحلق ، فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم شعره يومئذ بين من حضره من الناس - الشعرة والشعرتين - ثم قبض بيده على جانب شقه الأيسر على شعره ، ثم قال للحلاق : احلق ، فحلق ، فدعا أبا طلحة الأنصاري ، فدفعه إليه .

[ ص: 207 ] قال أبو حاتم رضي الله عنه : في قسمة النبي صلى الله عليه وسلم شعره بين أصحابه أبين البيان بأن شعر الإنسان طاهر ، إذ الصحابة إنما أخذوا شعره صلى الله عليه وسلم ليتبركوا به ، فبين شاد في حجزته ، وممسك في تكته ، وآخذ في جيبه ، يصلون فيها ، ويسعون لحوائجهم وهي معهم ، وحتى إن عامة منهم أوصوا أن تجعل تلك الشعرة في أكفانهم ، ولو كان نجسا لم يقسم عليهم صلى الله عليه وسلم الشيء النجس ، [ ص: 208 ] وهو يعلم أنهم يتبركون به على حسب ما وصفنا ، فلما صح ذلك من المصطفى صلى الله عليه وسلم صح ذلك من أمته ، إذ محال أن يكون منه شيء طاهر ، ومن أمته ذلك الشيء بعينه نجسا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث