الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من صلى في فروج حرير ثم نزعه

368 باب : من صلى في فروج حرير ثم نزعه

التالي السابق


أي : هذا باب يذكر فيه من صلى وهو لابس فروجا من حرير ثم نزعه ، وهو حكاية ما وقع من النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك ، والفروج بفتح الفاء وضم الراء المشددة ، وفي آخره جيم ، وقال أبو عبد الله : هو القباء الذي شق من خلفه ، وقال يحيى بن بكير : سألت الليث بن سعد عن الفروج فقال : القبا ، وعن ابن الجوزي بإسناده عن أبي العلاء المعري يقال فيه بضم الفاء من غير تشديد على وزن خروج ، وقال القرطبي : قيد بفتح الفاء وضمها ، والضم المعروف ، وأما الراء فمضمومة على كل حال مشددة ، وقد تخفف ، وقال ابن قرقول : بفتح الفاء والتشديد في الراء ، ويقال بتخفيفها أيضا ، وقال القرطبي : القباء والفروج كلاهما ثوب ضيق الكمين ضيق الوسط مشقوق من خلف يشمر فيه للحرب والأسفار ، و . قوله : "حرير" بالجر صفة الفروج .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث