الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القضاء واللعان في المسجد بين الرجال والنساء

باب : القضاء واللعان في المسجد بين الرجال والنساء

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان القضاء - وهو الحكم - وحكم اللعان في المسجد ، وعطف اللعان على القضاء من عطف الخاص على العام ؛ لأن القضاء أعم من أن يكون في اللعان أو غيره ، واللعان مصدر لاعن من اللعن وهو الطرد والإبعاد ، وسمي به لما فيه من لعن نفسه في الخامسة ، وهي من تسمية الكل باسم البعض كالصلاة تسمى ركوعا وسجودا .

واللعان عندنا شهادات مؤكدات بالأيمان مقرونة باللعن قائمة مقام القذف في حقه ومقام حد الزنا في حقها ، وعند الشافعي ومالك وأحمد هو أيمان مؤكدات بلفظ الشهادة بشرط أهلية اليمين ، وصفة اللعان ما نطق به نص القرآن في سورة النور ؛ وهو أن يبتدئ القاضي بالزوج فيشهد أربع شهادات يقول في كل مرة : أشهد بالله أني لمن الصادقين فيما رميتها به من الزنا - يشير إليها في كل مرة ، ويقول في الخامسة : لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين فيما رماها به من الزنا ، ثم تشهد المرأة أربع شهادات تقول في كل مرة : أشهد بالله أنه لمن الكاذبين فيما رماني به من الزنا ، وتقول في الخامسة : غضب الله عليها إن كان من الصادقين فيما رماني به من الزنا .

قوله ( بين الرجال والنساء ) حشو ، ولهذا لم يثبت إلا في رواية المستملي .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث