الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما وصف من الدواء

جزء التالي صفحة
السابق

ما وصف من الدواء

20168 أخبرنا عبد الرزاق ، قال أخبرنا معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، عن أم قيس ابنة محصن الأسدية ، أخت عكاشة بن محصن الأسدية ، قالت : جاءت بابن لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أعلقت عليه من العذرة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " علام تدغرن [ ص: 152 ] أولادكن بهذه العلاق ، عليكن بهذا العود الهندي ، - يعني القسط - فإن فيه سبعة أشفية ، منها ذات الجنب " ثم أخذ النبي صلى الله عليه وسلم صبيها ، فوضعه في حجره ، فبال عليه ، فدعا بماء ، فنضحه ولم يكن الصبي بلغ أن يأكل الطعام ،

قال الزهري : " فمضت السنة بذلك " ، قال الزهري : " فيسعط للعذرة ، ويلد لذات الجنب " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث