الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إيت إلى الناس ما تحب أن يؤتى إليك

جزء التالي صفحة
السابق

باب إيت إلى الناس ما تحب أن يؤتى إليك

20336 حدثنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عباد قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن أبي إسحاق ، عن المغيرة ، [ ص: 206 ] عن أبيه ، قال : انتهيت إلى رجل يحدث قوما فجلست إليه ، فقال : وصف لي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بمنى غاديا إلى عرفات ، فجعلت أسرف بالركاب ، كلما دفعت إلى جماعة اندفعت إليهم ، حتى رأيت جماعة من ركب فانطلقت فقدمتهم ، ثم تذكرت فعرفته بالصفة ، ثم تقدمت بين يدي الركاب ، فلما دنوت ، قال بعضهم : خل عن وجوه الركاب يا عبد الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " دعوه فأرب ما له " ، فأخذت بالزمام - أو قال : بالخطام - فقلت : يا رسول الله ، حدثني بعمل يقربني إلى الجنة ويباعدني من النار ، قال : " أوهما عملك ؟ " ، قال : قلت : نعم ، قال : " تقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتحج البيت ، وتصوم رمضان ، وتحب للناس ما تحب أن يؤتى إليك ، وتكره لهم ما تكره أن يؤتى إليك ، خل عن وجوه الركاب " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث