الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى كذلك نسلكه في قلوب المجرمين لا يؤمنون به وقد خلت سنة الأولين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : كذلك نسلكه في قلوب المجرمين لا يؤمنون به وقد خلت سنة الأولين [ ص: 8 ] قوله - تعالى - : كذلك نسلكه أي الضلال والكفر والاستهزاء والشرك . في قلوب المجرمين من قومك ; عن الحسن وقتادة وغيرهما . أي كما سلكناه في قلوب من تقدم من شيع الأولين كذلك نسلكه في قلوب مشركي قومك حتى لا يؤمنوا بك ، كما لم يؤمن من قبلهم برسلهم . وروى ابن جريج عن مجاهد قال : نسلك التكذيب . والسلك : إدخال الشيء في الشيء كإدخال الخيط في المخيط . يقال : سلكه يسلكه سلكا وسلوكا ، وأسلكه إسلاكا . وسلك الطريق سلوكا وسلكا وأسلكه دخله ، والشيء في غيره مثله ، والشيء كذلك والرمح ، والخيط في الجوهر ; كله فعل وأفعل . وقال عدي بن زيد :

وقد سلكوك في يوم عصيب



والسلك ( بالكسر ) الخيط . وفي الآية رد على القدرية والمعتزلة . وقيل : المعنى نسلك القرآن في قلوبهم فيكذبون به . وقال الحسن ومجاهد وقتادة القول الذي عليه أكثر أهل التفسير ، وهو ألزم حجة على المعتزلة . وعن الحسن أيضا : نسلك الذكر إلزاما للحجة ; ذكره الغزنوي .

وقد خلت سنة الأولين أي مضت سنة الله بإهلاك الكفار ، فما أقرب هؤلاء من الهلاك . وقيل : خلت سنة الأولين بمثل ما فعل هؤلاء من التكذيب والكفر ، فهم يقتدون بأولئك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث