الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب البخل والسماحة

جزء التالي صفحة
السابق

باب البخل والسماحة

20705 أخبرنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبني ساعدة : " من سيدكم ؟ " ، [ ص: 338 ] قالوا : الجد بن قيس ، قال : " لم سودتموه ؟ " ، قالوا : إنه أكثرنا مالا ، وإنا على ذلك لنزنه بالبخل ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " وأي داء أدوأ من البخل " ، قالوا : فمن سيدنا يا رسول الله ؟ قال : " بشر بن البراء بن معرور " .

قال الزهري : والبراء بن معرور أول من استقبل الكعبة حيا وميتا ، كان يصلي إلى الكعبة والنبي صلى الله عليه وسلم بمكة يصلي إلى بيت المقدس ، فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم " فأرسل إليه أن يصلي نحو بيت المقدس " ، فأطاع النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما حضره الموت قال لأهله : " استقبلوا بي الكعبة "
.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث