الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إدخال البعير في المسجد للعلة

452 ( باب : إدخال البعير في المسجد للعلة )

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان إدخال البعير في المسجد للعلة أي : للحاجة ، وهي أعم من أن تكون للضعف أو غيره ، وقيل : المراد بالعلة الضعف ، واعترض عليه بأن هذا ظاهر في حديث أم سلمة دون حديث ابن عباس ، وأجيب بأن أبا داود روي عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قدم مكة ، وهو يشتكي فطاف على راحلته ، ومع هذا كله تقييد العلة بالضعف لا وجه له لأنا قلنا : إنها أعم فتتناول الضعف ، وأن يكون طوافه على بعيره ليراه الناس كما جاء عن جابر أنه إنما طاف على بعيره ليراه الناس ، وليسألوه فإن الناس غشوه .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث