الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كان يسف الخوص وهو أمير ليأكل من عمل يده

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أحمد بن داود المكي ، قال : ثنا قيس بن حفص الدارمي ، ثنا مسلمة بن علقمة المازني ، ثنا داود بن أبي هند ، عن سماك بن حرب ، عن سلامة العجلي ، قال : جاء ابن أخت لي من البادية يقال له قدامة ، فقال لي : أحب أن ألقى سلمان الفارسي رضي الله تعالى عنه فأسلم عليه ، فخرجنا إليه فوجدناه بالمدائن وهو يومئذ على عشرين ألفا ، ووجدناه على سرير يسف خوصا ، فسلمنا عليه ، قلت : يا أبا عبد الله هذا ابن أخت لي قدم علي من البادية فأحب أن يسلم عليك ، قال : وعليه السلام ورحمة الله ، قلت : يزعم أنه يحبك ، قال : أحبه الله .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا سيار ، ثنا جعفر ، ثنا هشام ، ثنا الحسن ، قال : كان عطاء سلمان رضي الله تعالى عنه خمسة ألاف [ ص: 198 ] درهم ، وكان أميرا على زهاء ثلاثين ألفا من المسلمين ، وكان يخطب الناس في عباءة يفترش بعضها ويلبس بعضها ، وإذا خرج عطاؤه أمضاه ، يأكل من سفيف يده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث