الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى

[ ص: 120 ] قوله تعالى : قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى

قوله تعالى : قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى

قال الضحاك : يفرط يعجل . قال : ويطغى يعتدي . النحاس : التقدير نخاف أن يفرط علينا منه أمر ، قال الفراء : فرط منه أمر أي بدر ؛ قال : وأفرط أسرف . قال : وفرط ترك وقراءة الجمهور يفرط بفتح الياء وضم الراء ، ومعناه : يعجل ويبادر بعقوبتنا . يقال : فرط مني أمر أي بدر ؛ ومنه الفارط في الماء الذي يتقدم القوم إلى الماء . أي يعذبنا عذاب الفارط في الذنب وهو المتقدم فيه ؛ قاله المبرد . وقرأت فرقة منهم ابن محيصن ( يفرط ) بفتح الياء والراء ؛ قال المهدوي : ولعلها لغة . وعنه أيضا بضم الياء وفتح الراء ومعناها أن يحمله حامل التسرع إلينا . وقرأت طائفة ( يفرط ) بضم الياء وكسر الراء ؛ وبها قرأ ابن عباس ومجاهد عكرمة وابن محيصن أيضا . ومعناه : يشطط في أذيتنا ؛ قال الراجز :


قد أفرط العلج علينا وعجل



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث