الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه

[ ص: 4393 ] القول في تأويل قوله تعالى :

[18] وأنـزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض وإنا على ذهاب به لقادرون .

وأنـزلنا من السماء ماء بقدر أي : بتقدير يصلون معه إلى منفعتهم . أو بمقدار ما علمناه من حاجاتهم : فأسكناه في الأرض أي : جعلناه قارا فيها ، يتفجر من الأماكن التي أراد سبحانه إحياءها كقوله : فسلكه ينابيع في الأرض وإنا على ذهاب به لقادرون أي : إزالته بالتغوير وبغيره ، كما قدرنا على إنزاله . ففي تنكير (ذهاب ) إيماء إلى كثرة طرقه ، ومبالغة في الإبعاد به .

قال الزمخشري : فعلى العباد أن يستعظموا النعمة في الماء ، ويقيدوها بالشكر الدائم ، ويخافوا نفارها ، إذا لم تشكر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث