الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون

القول في تأويل قوله تعالى :

[79 - 81] وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون بل قالوا مثل ما قال الأولون .

[ ص: 4413 ] وهو الذي ذرأكم في الأرض أي : خلقكم وبثكم بالتناسل فيها : وإليه تحشرون أي : تجمعون يوم القيامة ، بعد تفرقكم إلى موقف الحساب : وهو الذي يحيي أي : خلقه ، أي : يجعلهم أحياء ، بعد أن كانوا نطفا أمواتا ، ينفخ الروح فيها ، بعد الأطوار التي تأتي عليها : ويميت وله اختلاف الليل والنهار أي : بالطول والقصر . فهو متوليه ولا يقدر على تصريفهما غيره : أفلا تعقلون أي : إن من أنشأ ذلك ابتداء من غير أصل ، لا يمتنع عليه إحياء الأموات بعد فنائهم . ثم بين تعالى أنهم لم يعتبروا بآياته ، ولا تدبروا ما احتج عليهم من الحجج الدالة على قدرته على فعل كل ما يشاء ، بقوله : بل قالوا مثل ما قال الأولون أي : من الأمم المكذبة رسلها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث