الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين

قوله تعالى : أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين

قوله تعالى : أفلم يدبروا القول يعني القرآن ؛ وهو كقوله تعالى : أفلا يتدبرون القرآن . وسمي القرآن قولا لأنهم خوطبوا به . أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين فأنكروه وأعرضوا عنه . وقيل : أم بمعنى بل ؛ أي بل جاءهم ما لا عهد لآبائهم به ، فلذلك أنكروه وتركوا التدبر له . وقال ابن عباس : وقيل المعنى أم جاءهم أمان من العذاب ، وهو شيء لم يأت آباءهم الأولين فتركوا الأعز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث