الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الارتداف على الدابة

5619 باب الارتداف على الدابة

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان جواز الارتداف، وهو إركاب راكب الدابة خلفه غيره، وقال الكرماني: ما وجه مناسبة الباب بالكتاب؟ يعني مناسبة هذا الباب بكتاب اللباس، ثم أجاب بقوله: الغرض منه الجلوس على لباس الدابة وإن تعدد أشخاص الراكبين عليها، والتصريح بلفظ القطيفة في الحديث مشعر بذلك، وقال بعضهم بعد أن طول ما لا فائدة فيه: إن الذي يرتدف لا يأمن السقوط فينكشف، فيتحفظ المرتدف من السقوط، وإذا سقط فيبادر إلى الستر، قلت: هذا جواب في غاية السقوط، وما معنى تخصيص المرتدف بعدم الأمن من السقوط، وكل منهما مشترك في هذا المعنى; بل الراكب وحده أيضا لا يأمن من السقوط غالبا، وما قاله الكرماني أوجه، وإن كان لا يخلو عن تعسف ما.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث