الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك لهم عذاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 5 ] والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك لهم عذاب من رجز أليم .

والذين سعوا في آياتنا أي: بالطعن فيها ونسبتها إلى السحر والشعر وغير ذلك معاجزين أي: مقدرين الغلبة والعجز في زعمهم الفاسد وظنهم الباطل: أولئك لهم عذاب من رجز وهو أسوأ العذاب و: { من } للبيان: أليم بالرفع صفة عذاب، [ ص: 4940 ] وبالجر صفة لـ: رجز، قراءتان. وقد جوز في قوله: { والذين سعوا } أن يكون مبتدءا، وجملة: { أولئك } إلخ خبره وأن يعطف على: { الذين } قبله. أي: ويجزي الذين سعوا. ويكون جملة: { أولئك } التي بعده مستأنفة، والتي قبله معترضة. وفي التعبير عن طعنهم وصدهم بالسعي، تمثيل لحالهم. فإن المكذب آت بإخفاء آيات بينات، فيحتاج إلى السعي العظيم، والجد البليغ، ليروج كذبه لعله يعجز المتمسك به.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث