الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 37 ] وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون .

وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى أي: بالمزية التي تقربكم قربة. فـ: { زلفى } محلها النصب: إلا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف أي: الثواب المضاعف: بما عملوا وهم في الغرفات آمنون أي: فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون، ومن نظائر الآية قوله تعالى: أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون وقوله سبحانه: فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون

[ ص: 4962 ] وروى الإمام أحمد ومسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إن الله تعالى لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ، ولكن إنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم » .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث