الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( باب ) ما يوجب ( الغسل وما يسن له ) الغسل ( و ) باب ( صفته ) أي : الغسل ، وما يمنع منه من لزمه الغسل ، ومسائل من أحكام المسجد والحمام .

قال الجوهري : غسلت الشيء غسلا بالفتح ، والاسم الغسل بالضم ، وبالكسر ما [ ص: 139 ] يغسل به الرأس من خطمي وغيره .

وقال عياض : بالفتح الماء ، وبالضم الفعل .

وقال ابن مالك بالضم الاغتسال ، والماء الذي يغسل به ، وذكر ابن بري أن غسل الجنابة بفتح الغين ( وهو ) أي : الغسل شرعا ( استعمال ماء ) خرج التيمم ( طهور ) لا طاهر ( في جميع بدنه ) خرج الوضوء ( على وجه مخصوص ) يأتي كيفيته ، بأن يكون بنية وتسمية ، والأصل في مشروعيته قوله تعالى : { وإن كنتم جنبا فاطهروا } .

يقال : رجل جنب ، ورجلان جنب ، ورجال جنب ، قال الجوهري وقد يقال : جنبان وجنبون .

وفي صحيح مسلم ونحن جنبان سمي به ; لأنه نهي أن يقرب مواضع الصلاة ، وقيل : لمجانبته الناس حتى يتطهر ، وقيل : لأن الماء جانب محله ، والأحاديث مشهورة بذلك ويأتي بعضها في محاله ( وموجبه ) أي : الحدث الذي هو سبب وجوب الغسل باعتبار أنواعه ( ستة ) أشياء ، أيها وجد كان سببا لوجوبه .

( أحدها : خروج المني ) وهو الماء الغليظ الدافق يخرج عند اشتداد الشهوة ، ومني المرأة أصفر رقيق ( من مخرجه ) فإن خرج من غيره بأن انكسر صلبه ، فخرج منه لم يجب غسل ، وحكمه كالنجاسة المعتادة .

( ولو ) كان المني ( دما ) أي : أحمر كالدم ، لقصور الشهوة عن قصره ( دفقا بلذة ) لقول علي : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { إذا فضخت الماء فاغتسل وإن لم تكن فاضخا فلا تغتسل } رواه أحمد والفضخ : هو خروجه بالغلبة ، قاله إبراهيم الحربي ( فإن خرج ) الماء ( لغير ذلك ) كمرض أو برد أو كسر ظهر ( من غير نائم ونحوه ) كمجنون ومغمى عليه وسكران ( لم يوجب ) غسلا لما تقدم ، فعلى هذا يكون نجسا وليس مذيا ، قاله في الرعاية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث