الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الأمر للعبد أن يتصدق من مال السيد على أن الأجر بينهما نصفان

[ ص: 147 ] ذكر الأمر للعبد أن يتصدق من مال السيد على أن الأجر بينهما نصفان

3360 - أخبرنا أبو يعلى حدثنا أبو خيثمة حدثنا حفص بن غياث حدثنا محمد بن زيد عن عمير ، مولى آبي اللحم ، قال : كنت مملوكا ، فكنت أتصدق بلحم من لحم مولاي ، فسألت النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : تصدق والأجر بينكما نصفان " .

قال أبو حاتم : أضمر في هذا الخبر : تصدق بإذنه ، فذكر الإذن فيه مضمر .

وعمير مولى آبي اللحم إنما قيل : آبي اللحم ، لأنه في الجاهلية حرم على نفسه اللحم وأبى أن يأكل ، فقيل : آبي اللحم

[ ص: 148 ] ومحمد بن زيد هذا: هو محمد بن زيد بن المهاجر بن قنفذ الجدعاني القرشي ، سمع ابن عمر ، ومعاوية بن أبي سفيان ، روى عنه مالك وأهل المدينة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث