الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 286 ] كتاب الآبق مناسبته عرضية التلف والزوال : والإباق : انطلاق الرقيق تمردا ، كذا عرفه ابن الكمال ليدخل الهارب من مؤجره ومستعيره ومودعه ووصيه . [ ص: 287 ] ( أخذه فرض إن خاف ضياعه ، ويحرم ) أخذه ( لنفسه ، ويندب ) أخذه ( إن قوي عليه ) وإلا فلا ندب لما في البدائع : حكم أخذه كلقطة

التالي السابق


كتاب الآبق اسم فاعل من أبق كضرب وسمع ومنع قاموس ، والأكثر الأول مصباح ، ومصدره أبق ويحرك وإباق ككتاب وجمعه ككفار وركع قاموس ( قوله : مناسبته ) أي مناسبة الآبق للقيط واللقطة ، عرضية التلف : أي الهلاك والزوال أي زوال يد المالك : أي توقع عروض الأمرين أو أحدهما في الثلاثة ، وهو وجه ذكرها عقب الجهاد ، فإن الأنفس والأموال فيه على شرف الزوال كما مر . واعترض في الفتح بأن عرضية ذلك في الآبق بفعل فاعل مختار ، فالأولى ذكره عقب الجهاد . وأجاب في البحر بأن خوف التلف من حيث الذات في اللقيط أكثر من اللقطة فذكرا عقبه ، وأما التلف في الآبق فمن حيث الانتفاع للمولى لا من حيث الذات ; لأنه لو لم يعد إلى مولاه لا يموت ، بخلاف اللقيط فإنه لصغره إن لم يرفع يموت فالأنسب ترتيب المشايخ ( قوله : والإباق انطلاق الرقيق تمردا ) وهو في اللغة الهرب كما في المغرب . والتمرد : الخروج عن الطاعة احترز به عن الضال : وهو المملوك الذي ضل عن الطريق إلى منزل سيده بلا قصد ( قوله : من مؤجره ) بفتح الجيم . ا هـ . ح أي مستأجره ، ولو عبر لكان أولى ط ( قوله : ومودعه ) بفتح الدال . ا هـ . ح .

( قوله : ووصيه ) أي الوصي عليه بأن مات سيده عن أولاد صغار وأقام هو أو القاضي عليهم وصيا ، فإن العبد يكون داخلا تحت وصايته [ ص: 287 ] قوله : أخذه فرض إن خاف ضياعه ) أي إن غلب على ظنه ذلك ، وهذا ذكره في البحر أخذا من عبارة البدائع ويأتي ما فيه . وذكر في الفتح بحثا فتبعه المصنف ( قوله : ويندب أخذه إن قوي عليه ) عبارة كافي الحاكم : وإذا وجد عبدا آبقا وهو قوي على أخذه قال يسعه تركه وأحب إلي أن يأخذه فيرده على صاحبه ا هـ ومفهومه أن قيد القوة على أخذه تأكيد لإفادة جواز الترك وأنه لا يجب أخذه بل يندب ، فهو في الحقيقة لدفع توهم الوجوب عند القوة عليه . وبه اندفع ما أورد على المصنف من أن هذا الشرط لا يخص ما نحن فيه بل هو عام في سائر التكليف . على أن كون القدرة شرطا عاما لا يوجب عدم ذكرها في معرض بيان الأحكام . قال تعالى { - ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا - } ولم يصرح باشتراط عدم خوف ضياعه لعلمه من قوله فرض إن خاف ضياعه فافهم ( قوله : لما في البدائع إلخ ) تعليل لقوله أخذه فرض إن خاف ضياعه إلخ ، وقد تبع في ذلك البحر . واعترضه في النهر بأنه قدم عن البدائع أن القول بفرضية أخذ اللقطة عند خوف الضياع قول الشافعي ، فقول البدائع هنا إن حكم أخذ الآبق كحكم اللقطة لا يدل على فرضية أخذه عندنا ، نعم في الفتح .

يمكن أن يجري فيه التفصيل في اللقطة بين أن يغلب على ظنه تلفه على المولى إن لم يأخذه مع قدرة تامة عليه فيجب أخذه وإلا فلا ا هـ .

قلت : لكن تقدم أن ما نسبه في البدائع إلى الشافعي مذهبنا ، فقوله هنا حكمه كحكم اللقطة يفيد أنه إذا كان أخذها واجبا يكون أخذه مثلها ، وقد صرح في غير البدائع بأن أخذها واجب فأخذ الآبق كذلك فليتأمل .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث