الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الغسل من الجنابة

باب في الغسل من الجنابة

239 حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي حدثنا زهير حدثنا أبو إسحق أخبرني سليمان بن صرد عن جبير بن مطعم أنهم ذكروا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم الغسل من الجنابة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنا فأفيض على رأسي ثلاثا وأشار بيديه كلتيهما

التالي السابق


باب في الغسل من الجنابة

أي كيف يغتسل من الجنابة .

( أما أنا فأفيض ) : أي أسيل ( على رأسي ثلاثا ) : أي ثلاث أكف ، كما في مسلم ، ولفظ أحمد في مسنده أما أنا فآخذ ملء كفي فأصب على رأسي ، ثم أفيض بعد على سائر جسدي ورجاله رجال الصحيح ( وأشار بيديه كلتيهما ) : في هذا الحديث أن [ ص: 315 ] الإفاضة ثلاثا باليدين على الرأس وهو متفق عليه ، وألحق به سائر الجسد قياسا على الرأس وعلى أعضاء الوضوء ، وهو أولى بالتثليث من الوضوء ، فإن الوضوء مبني على التخفيف مع تكراره ، فإذا استحب فيه الثلاث ففي الغسل أولى ، ولا يعلم في هذا خلاف إلا ما انفرد به الإمام أبو الحسن الماوردي قال : يستحب التكرار في الغسل ، وهذا قول متروك قاله النووي . قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث