الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من بلغ سفيها واستمر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فصل : ومن بلغ سفيها واستمر ( أو ) بلغ ( مجنونا فالنظر ) في ماله ( لوليه قبله ) أي قبل البلوغ : من أب أو وصيه أو الحاكم لما تقدم .

( وإن فك عنه الحجر ) بأن بلغ عاقلا رشيدا ( فعاوده السفه ) أعيد الحجر عليه ( أو جن ) بعد بلوغه ورشده ( أعيد الحجر عليه ) لأن الحكم يدور مع علته ( فإن فسق السفيه ولم يبذر لم يحجر عليه ) خصوصا على القول بأن الرشد إصلاح المال فقط ( ولا يحجر عليهما ) أي على من سفه أو جن بعد بلوغه ورشده إلا حاكم ( لأن التبذير الذي هو سبب الحجر عليه ثابتا يختلف ) فاحتاج إلى الاجتهاد وما احتاج إلى الاجتهاد لم يثبت إلا بحكم الحاكم كالحجر على المفلس وهذا واضح بالنسبة لمن سفه وأما من جن فالجنون قال في المبدع : لا يفتقر إلى الاجتهاد بغير خلاف ومعناه في المغني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث