الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع الحادي والسبعون في أسماء من نزل فيهم القرآن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 337 ] النوع الحادي والسبعون في أسماء من نزل فيهم القرآن .

رأيت فيهم تأليفا مفردا لبعض القدماء لكنه غير محرر ، وكتاب أسباب النزول والمبهمات يغنيان عن ذلك . وقد قال ابن أبي حاتم : ذكر عن الحسين بن زيد الطحان ، أنبأنا إسحاق بن منصور ، أنبأنا قيس ، عن الأعمش ، عن المنهال ، عن عباد بن عبد الله ، قال : قال علي : ما في قريش أحد إلا وقد نزلت فيه آية قيل له : فما نزل فيك ؟ قال : ويتلوه شاهد منه [ هود : 17 ] .

ومن أمثلته ما أخرجه أحمد والبخاري في الأدب عن سعد بن أبي وقاص قال : نزلت في أربع آيات : يسألونك عن الأنفال [ الأنفال : 1 ] . ووصينا الإنسان بوالديه حسنا [ العنكبوت : 8 ] . وآية تحريم الخمر ، وآية الميراث . وأخرج ابن أبي حاتم عن رفاعة القرظي قال : نزلت ولقد وصلنا لهم القول [ القصص : 51 ] . في عشرة أنا أحدهم .

وأخرج الطبراني عن أبي جمعة جنيد بن سبع وقيل : جيب بن سباع قال : فينا نزلت ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات [ الفتح : 25 ] . وكنا تسعة نفر : سبعة رجال ، وامرأتين .



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث