الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 32 ] كتاب الديات قوله ( كل من أتلف إنسانا ، أو جزءا منه بمباشرة ، أو سبب فعليه ديته . فإن كان عمدا محضا : فهي من مال الجاني حالة ) . بلا نزاع . ويأتي ذلك فيما لا تحمله العاقلة في " باب العاقلة " . تنبيه : قوله ( وإن كان شبه عمد أو خطإ ، أو ما جرى مجراه : فعلى عاقلته ) . أما الخطأ وما جرى مجراه : فتحمله العاقلة . وأما شبه العمد : فجزم المصنف هنا : بأنها تحمله . وهو المذهب . وقال أبو بكر : لا تحمله . ويأتي ذكر الخلاف صريحا في كلام المصنف في " باب العاقلة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث